الجمعة، 27 مايو، 2011

الزواج بين القوميات في كركوك مشكلات قبل وبعد الزواج


  

محمد عبدالله / كركوك

"اتمنى لو كنت قد تزوجت بكردي" كررت هذه العبارة اكثر من ثلاثة مرات، وهي تشتكي من معاملة زوجها لها واصفتا ايه بـ"المهمل الذي لا يهتم بي ولا بأطفالي، حتى مصروف البيت انا تكفلت به،"


  كانت تتكلم بصوت خافت وبنبرات تنم عن الالم الذي تعيشه، واصلت حديثها وهي تشبك اصابعها وتحركهم باستمرار وعينيها نحو الارض "اخواتي تزوجن من رجال اكراد وهن سعيدات" هكذا تحدثت مدرسة اللغة العربية (س.م) متزوجة من رجل تركماني ولديها ثلاثة اطفال، يعيشون في بيت صغير منذ عشر سنوات.

يرى بعض الباحثين الاجتماعيين الزواج بين القوميات ظاهرة صحية وهي التي جعلت من وضع كركوك افضل، ولولا هذه الزيجات لكانت المشكلات كركوك اكثر واكبر.

تبرر (س.م) تصرفات زوجها واختلاقه المشكلات بالمادية، حيث قبل مدة اشترى زوجها سيارة وكانت هي تدفع له الأقساط، تقول "نهاية كل شهر يصير تعامله زين وياي من ياخذ الافلوس هم يرجع مو زين" وتؤكد ان المشكلات التي بينهما ليست قومية "في احدى المرات سألته هل سبب تعامله معها بهذا الشكل القومية، لكنه غضب وقال لا تعيدي هذا الكلام ثانية"

تشير بعض الدراسات التي قامت بها (جمعية نساء كركوك) حول نسبة الطلاق في كركوك قد صول في عام 2010 الى (3500 حالة طلاق) غير ان هذه النسبة غير مستقرة، والاسباب مختلفة.

(ابراهيم خليل) 36 عام متزوج منذ خمس سنوات، يبين ان العلاقة الزوجية بينهما اكبر من ان تفسدها القومية: "برغم اني كردي وزوجتي عربية الا اننا نتكلم التركمانية في البيت لان كلانا يعرفها،" ويضيف "حصل الكثير من المشكلات بيننا واخرى بين اهلي واهل زوجتي ولكن جميع المشكلات كانت اجتماعية ولا ذكر الى الان اي حديث دار حول القومية."

للتعصب القومي تأثير على الزواج ايضا بعض الشباب يعانون من مشكلة عدم رضى الاهل بالزواج من فتاة او شاب من قومية اخرى، وقد يصل في بعض الحالات الى التهديد بالقتل.

الشاب (علي عباس) 35 عام عربي متزوج من كردية ولدية طفل واحد، يصف الصعوبة التي واجهها عندما اراد الزواج من فتاة كردية: "رفض قاطع من اهلي لان الفتاة التي اريد الزواج منها كردية، الا اني ذهبت وتزوجت دون موافقة اهلي" لم يكن علي يعرف اللغة الكردية قبل الزواج والان اصبح يتكلمها افضل من العربية.

ويرى البعض الاخر ان افضل وانجح زواج هو الذي يكون بين قومية نفسها، فكثير من المشكلات تواجه الشاب قبل وبعد الزواج مع المحيط الذي يعيش فيه وليس بالضرورة مع الزوجة.

الباحثة الاجتماعية (نرمين عبدالله) تستبعد الزواج بين القوميات المختلفة "انا ضد الزواج بين القوميات، من خلال عملي والحلات التي شاهدتها هناك الكثير من المشكلات تواجه الزوجين بعد وقبل الزواج وغالبا ما يؤدي الى الطلاق، وهذا ليس شرطا فهناك زيجات ناجحة وهم يعيشون بسعادة.

ليست هناك تعليقات: