الخميس، 21 أكتوبر، 2010

معهد صحافة الحرب والسلام ينهي دورة البيئة الخطرة في كركوك

اختتم دورة (البيئة الخطر) للصحفيين على قاعة مؤسسة الرعد الاعلامية، التي اقامتها معهد صحافة الحرب والسلام في مدينة كركوك.
اختتم اليوم الاربعاء 2010/10/20 دورة (البيئة الخطرة) للمراسلين والمصورين من مدينة كركوك التي نظمها معهد صحافة الحرب والسلام على قاعة مؤسسة الرعد الاعلامية، وشارك مجموعة من الصحفيين الشباب حيث تلقوا محاضرات في زيادة الحس امني وارشادات في الاسعافات الاولية للمصابين، استمرة الدورة اربعة ايام خصص اليوم الاول والثانية لشرح المواضيع المتعلقة بالبيئة الخطرة واستخدام ادوات الحماية، اما اليوم الثالث والرابع فكان حول الاسعافات الاولية.

View Larger Map
اشرف على القاء محاضرة البيئة الخطر المدرب (اسماعيل عبد العزيز)، اما الاسعافات الاولية القاها كل من (صفاء الدين نجاة ودريد نظمي).
وعن برامج معهد صحافة الحرب والسلام تحدث المدرب ومدير الدورة(اسماعيل عزيز)قائلا:
code.php?load=thumbinal&num=KFw43404.jpg
اسماعيل عبد العزيز
“هذا البرنامج احد البرامج الخمسة الموجودة في معهد صحافة الحرب والسلام ، الهدف من هذا البرنامج الحماية الجسدية والحماية القانونية للصحفيين فقط، ينقسم البرنامج الى شقين الاول اعطاء ثقافة للصحفيين من خلال تعريفهم بالمواد القوانين التي تخص مجال الصحافة، ويعرف الصحفي بالذي له والذي عليه،اما الشق الثاني هو البيئة الخطرة والاسعافات الاولية والتي نقوم بتنفيذها في كركوك، كيف يتعامل المراسل او المصور عندما يكون في بيئة خطرة والتي نعيشها في عدة اجزاء من محافظات العراق، البيئة الخطرة يتلقى فيها الصحفيين اساليب حماية انفسهم ولو بشكل بسيط عندما تواجه اخطار اثناء العمل، وزايدة الحس الامني لديهم، اما الشق الثاني فكان مختصر مكثف عن الاسعافات الاولية وكيفة التعامل مع الشخص المصاب في الميدان من خلال اعطاءه الاسعافات الاولية طبعا هذه الاسعافات تعطئ من قبل اخصائيين كأن يكون دكتور او طبيب”.
code.php?load=thumbinal&num=XHW43404.jpg
جانب من التمرين العملي
وتابع حديثه “نحن تعاملنا كان بشكل رئيس مع مؤسسة الرعد الاعلامية، وقد قدمت لنا تسهيلات واسعة، خاصتا انها سمحت باقامة الدورة في بنايتها بالاضافة الى تعاونها من الجانب الاداري، وتم ترشيح الصحفيين عن طريق الهوايات الاعلامية وسيرة ذاتية لهم، الدورة استمرت اربعة ايام انقسمت الى قسمين اليومين الاولين للبيئة الخطرة والتي القيت من قبلي المدرب الرئيس ومسؤول المبشار عليها، واليومين الاخيرين للاسعافات الاولية تلقى من قبل دكتور مختص، ان الجيد في الدورة فيها محاضرات نظرية وفعاليات عملية تطبيقية”.

View Larger Map
وعن الدورات في المحافظات الاخرى قال: ” سابقا كانت الدورات البيئة الخطرة في محافظة اربيل في اقليم كردستان فقط، وذلك لصعوبة القائها في باقي المحافظات كون ان المعلومات تخص الجانب الامني وطبي، كنا نرشح عشرين صحفي من محافظات العراق وبمعدل دورة في كل شهر، ولكن الان قمنا بخطوة جديدة حيث نقوم باقامة الدورات في بعض المحافظات لحين انتهاء البرنامج نهاية هذا العام، واول محافظة توجهنا اليها كانت محافظة كركوك، حاولنا الخروج من التجربة السابقة الى تجربة جديدة، وهي الانتقال الى المحافظات لاقامة الدورات في المحافظة للصحفيين المحافظة بدل اخذهم الى محافظة اخرى، والتجربة في كركوك الحمدلله كانت ناجحة، من خلال المؤسسة التي نحن فيها الان والصحفيين الذين شاركوا في الدورة كانو صحفيين متميزين، الدورة كانت مشوقة من حيث النقاشات والحوارات التي كان الصحفيين يقومون بها”.
وعن ردود افعال الصحفيين المشاركين قال: “من خلال الاختبارات التي اجرينها على المشاركين قبل وبعد الدورة تبين ان هناك تحسن في معلوماتهم، من ناحية المحاضرات والمواد كانت المواد التي تلقوها جديدة عليهم، وكما ان فرق الدرجات التي حصلوا عليها اثناء الاختبر تبين مدى استفادتهم من المحاضرات، وان شاء الله المحطة القادمة اما ان تكون الانبار او صلاح الدين”.
code.php?load=thumbinal&num=uYI43404.jpg
صورة التخرج
وفي نهاية الدورة وزعت الشهادات على الصحفيين المشاركين والتقط بعض الصورة التذكارية للدورة.

ليست هناك تعليقات: